الطفلة السعودية رند الشهيلي: هذا ما قاله لي راشد الماجد في أوبريت الجنادرية ووصلت إلى العالمية

سيدتى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تتمتع الطفلة السعودية رند الشهيلي (9 سنوات) بشعبية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، تمتلك حوالي مليوني متابع على منصة "إنستغرام". وبثِقَتِهَا وعَفْوِيَّتِهَا استطاعت أن تدخل قلوبَ العالمِ كافةً، تتألق في عروض الأزياء والمشاهد التمثيلية والغنائية، وتُرَشَّح للمشاركة في أوبريت الجنادرية 33، في أول عرض يضمُّ العنصرَ النسائي. وما إن أُعْلِنَ عن مشاركتها حتى تَضَاعَفَ تداوُل اسمها، وأصبح الجميع ينتظرها بحماسة.
"سيدتي" التقت بـ"رند" لتعرِّف الجمهور بها أكثر، وتخبرنا بتفاصيل مشاركتها في الجنادرية، وكل ما تمَّ تداوله عنها .
كيف تلقيتِ خبر المشاركة في أوبريت الجنادرية 33؟

كنت متخوِّفة جدًّا؛ لأن العرضَ ضخمٌ، وسيكون أمام الملك سلمان بن عبد العزيز، ويضم كبار النجوم.

لماذا تَمَّ ترشيحكِ لهذا العرض من وجهة نظرك؟
أعتقد أنه تمَّ اختياري بسبب امتلاكي تأثيرًا في عالم الأطفال، إلى جانب تمتُّعِي بالثقة والتميز والعفوية والبراءة.

كيف اسْتَعْدَدْتِ للعرضِ؟
كنتُ بحاجة إلى الاستعدادِ النفسي أكثر، وبالفعل عملتُ جاهدة عليه، بالإضافة إلى حضور التدريبات الخاصة بالعرض لمدة يومين.

كيف كان شعوركِ برؤية الملك؟
كانت عيناي تلمعان من شدَّة السعادة، وكنت أشعر بالرَّهْبَةِ، وأتمنى أن أُسَلِّمَ على الملك.

كيف رأيتِ أداءَكِ في الجنادرية؟
كنتُ ثابتة ومتَّزِنة، واستطعتُ أن أخطف الأنظارَ في جملٍ قليلة؛ بسبب احترافية أدائي رغم قِلَّةِ ساعات التدريب.

باعتقادكِ، هل ظهوركِ في لوحة الأوبريت سيمنحك فرصًا أكبر في المستقبل؟
بالتأكيد، وبمجرد ظهوري في عرض الافتتاح تلقَّيْتُ عرضًا مميزًا من إحدى الشركات الكبيرة؛ وذلك بفضل نجاحي في خطف الأنظار.

أنا سعيدة
انتشرت صور كثيرة تَظْهَرِينَ فيها إلى جانب الفنان راشد الماجد ومن الواضح أنه معجب بأدائكِ. فماذا قال لكِ؟

بالفعل، لقد أشاد الفنان المخضرم بأدائي، وأذكر نصًّا أنه قال لي «أبدعتِ يا رند»، وأنا سعيدة باستعراض موهبتي أمامه في عمل وطني.

مَنْ الإعلاميون والفنانون الذين أشادوا بصوتكِ وأدائكِ إلى جانب الفنان راشد الماجد؟
امْتَدَحَنِي الفنان والمخرج أسامة القس، والمخرج فطيّس بقنة.

ماذا قال عنكِ أسامة القس؟
قال: «رند طفلة مُتَّقِدَة الروح.. ذكية وعفوية في تصرفاتها، وتُتْقِنُ الكثير من الفنون، من أهمها التمثيل، وأنا أتنبأُ لها بمستقبلٍ باهر إن اجتهدتْ في هذا المجال».

كيف أبدى المخرج فطيس بقنة إعجابَه بكِ؟
قال عني نصًّا: «أعتقد أن الدور الذي أدَّتْهُ في أوبريت الجنادرية 33 أصغر من إمكانياتها؛ فهي تملك موهبةً جيدة، ولديها أدوات كثيرة، وإذا أحسنتْ توظيفَها فسنجدها فنانةً من الطراز الأول».

مَنْ يقف خلفَ نجاحات رند؟
والداي.. فهما يقدِّمان لي الدعمَ من جميع النواحي.

كم يبلغ عمرك الآن؟
تسع سنوات.

متى اكتشفتِ موهبتَك وما الذي جعلَك تَسْعِينَ إلى تطويرها؟
اكتشفتْني والدتي في عمر ثلاث سنوات، ولاحظتْ انجذابي للأناشيد وسرعة الحفظ بما يمكِّنُنِي من التقدُّم السريع في مجال الأناشيد.

كيف حصلتِ على شهرة واسعة؟
اشتهرتُ بمقاطعي العفوية وقُدْرَتِي على التقليد وإتقان اللهجات والتمثيل، إضافةً إلى جمال صوتي.

هل التحقتِ بمعاهد لتعليم الفنون؟
لا أبدًا. هي مجرد موهبة حاولتُ العمل على إظهارها والاجتهاد في تنميتها.

ما هي أبرز مشاركاتكِ؟
مثَّلْتُ السعودية في محافل خليجية، مثل ملتقى الإعلام العربي الخامس عشر في الكويت، ومؤخرًا شاركتُ في أوبريت الجنادرية 33.

منذ بداياتي كنت أشعر بالشهرة
متى شعرتِ بالشهرة؟
منذ بداياتي كنت أشعر بالشهرة، ولا سيما حينما أرى محبَّةَ الناس وتَجَمْهُرَهُم حولي بطريقة يصعب السيطرة عليها، وذلك يتكرر في كل حضور عام لي ولله الحمد.

هل اهتمَّ الإعلام بتسليطِ الضوء عليكِ؟
نعم. كتبت عني 300 صحيفة إلكترونية أجنبية وموقع عربي، وفي تقريرٍ لقناة «العربية» صُنِّفْتُ كأشهر طفلة عربية.

هل يعني ذلك أنكِ وصلتِ إلى العالمية؟
نعم، ولله الحمد.

كيف تلمسين شعبيتَك وحُبَّ الناس لك؟
بالحضور الكثيف خلال الاحتفالات التي أشارك فيها.

هل تزعجك قِلَّةُ الخصوصية أو انعدامها بشكل أوضح عند خروجكِ في الأماكن العامة؟
لا، أبدًا. فمَحَبَّة الناس كنز كبير بالنسبة لي.

مع من تتمنِّين تأديةَ «الدويتو»؟
كل فنان مميَّز يُشَرِّفُنَي عمل «دويتو» معه.

من يقوم بإدارة حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي نظرًا إلى صغرِ سنك؟
والدتي.

جمهورُك ومتابعوك من أي فئات المجتمع العمرية؟
تتراوحُ أعمار متابعِيَّ من سن ثلاث سنوات حتى ستين عامًا.

وَقَّعْتُ عقودًا مع شركات عربية وعالمية

ما الذي تعملين عليه إلى جانب الإنشاد؟
وَقَّعْتُ عقودًا مع شركات عربية وعالمية لتقديم عروض الأزياء وتصوير الإعلانات التلفزيونية.

هل سنرى «رند» في أدوارٍ تمثيلية في المستقبل؟
نعم، بإذن الله، وأنا في الحقيقة أعمل على تصوير مسلسلٍ الآن.

ماذا عن مجموعة العطور والمجوهرات التي تحمل اسمَك؟
فكرة المجوهرات كانت تُرَاوِدُ والدتي منذ زمن، والحمد لله عملنا جاهدين على تحقيقها بمواصفاتٍ تناسب الأطفال، وقد حَمَلَت اسمي، وأصبحتُ أولَ طفلةٍ عربية تملكُ مجموعة مجوهرات باسمها. وعن مجموعة العطور فهي تناسب الكبارَ والصغار من شركة «غناتي»، ولله الحمد دائمًا ما تكون الأكثر مبيعًا.

هل لشهرتِكِ دورٌ في نجاحك في مجال المجوهرات والعطور؟
بالتأكيد، شهرتي لها دور في نجاحي في هذا المجال.

ما هو العمل الذي أدَّى إلى نَقْلَةٍ نوعيةٍ في مسيرتك؟
كل خطوة في مسيرتي أعتبرُها نقلةً نوعية تضيف إليَّ الكثير.

كيف يتمُّ رفض وقبول الأعمال المقدَّمة لك؟
من خلال والدتي، فهي تُشْرِفُ على أعمالي، وتختار المناسبَ لي حسب عمري، وما يوافقُ التَّوَجُّهَ الذي رسمناه لمسيرتي الفنية.

هل يؤثر صغرُ سنك سلبًا على العروض المقدَّمة لكِ؟
لا بالعكس، تُقدَّم لي أعمالٌ قوية جدًّا وعروض مميزة.

ما هي الآراء والمواقف التي ما زالت في ذاكرتكِ مع جمهورك؟
لا تتجاوز ذاكرتي كل لفتة وكل موقف يحصل مع جمهوري، وكل كلمة تقال لي تضع بصمة بداخلي، خصوصًا من «الجيش الرنودي».

ما العمل الذي تحلمينَ بتأديته؟
أحلم بتأدية عمل وطني ضخم وبإمكانيات عملاقة.

مِمَّنْ تَتَمَنِّينَ التكريم؟

بالتأكيد، من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

لا ألتفت للإشاعات أبدًا

ما الذي تعمل عليه رند الآن؟
أعمل على مسلسل «سيت كوم»، وبرنامج سيُعرض على منصة «يوتيوب».

يكثرُ تأثُّر الصغار في السن بكل ما يقال عنهم. فما هو موقفك من الإشاعات؟
لا ألتفت إليها أبدًا.

كيف هو مستواكِ الدراسي؟ وهل يؤثِّر عليه عملُك المستمر؟
لا أبدًا، فأنا أعرف كيف أعطي كليهما حقَّه ليبقى مستواي ممتازًا، وأستمر من المتفوقات.

ما هو اسم الدلال المُطْلَق عليك؟
رنودة.

كيف تختارين نَمَطَ الأزياء الخاص بك؟
والدتي هي التي تختارُ لي ملابسي وإطلالاتي كاملة.

ما هي أكلاتك المفضَّلة؟
أحب «الباستا» و«الناجتس» أكثر من غيرهما.

كيف هي شخصية رند في المنزل؟
هادئة جدًّا ومتعاونة لأبعد الحدود.

ما أكثر ما تتابعينه على مواقع التواصل الاجتماعي؟
أشاهد مقاطع اليوتيوب باستمرار.

من هم فَنَّانُوكِ المفضَّلُونَ؟
حاليًّا، لا أتابع الفنانين في الحقيقة.

أمنيتي

ما التخصص الذي ستلتحقين به بعد تخرجك من المدرسة؟
لم أحدِّدْ بعد، لكن أمنيتي أن أكون «كابتن طيار» .

بطاقة:

| رند حمد الشهيلي.

| تسع سنوات.

| منشدة وممثلة وعارضة أزياء.

| تمتلك مجموعة مجوهرات وعطور باسمها.

| صُنِّفَتْ كأشهر طفلة عربية .

أخبار ذات صلة

0 تعليق