جديد موضة السجاد في الديكور الداخلي

سيدتى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مع انتشار فكرة المساحات المفتوحة في الشقق ذات الديكور الداخلي المودرن، حيث تغيب الجدران الفاصلة بين الصالة ومكان الطعام والمطبخ، بات للـ سجاد دور في تحديد كلِّ ركن من أركان هذه المساحة، بحيث تحمل القطعة منه مجموعة من الأثاث، لترسم خصوصيَّة لهذا الركن.

علمًا أنَّ موضة السجَّاد في الديكور الداخلي، عبارة عن قطع صغيرة أو متوسِّطة منه تطلُّ اطلالةً شبابيَّةً.

تشمل موضة السجَّاد الـ"مودرن" في الديكور الداخلي، ذلك الهندي القماش أملس السطح، الذي يطلُّ بألوان ونقوش عدَّة.

وهناك السجَّاد ذو الألياف العالية أو المنخفضة أو كلاهما معًا، ومع توافر تقنيَّة طباعة الصور المرغوبة بأنواعها على القطع، ينفتح الباب على تصاميم تعبِّر عن شخصيَّة صاحب(ة) المنزل.
لناحية الأشكال، هناك القطع المُربَّعة، أو الدائريّة الملوَّنة.

عمومًا، يضفي الخروج عن المألوف في هذا المجال، بعدًا جذَّابًا على الديكور الداخلي.

4 أخطاء شائعة
عند اختيار السجَّاد الـ"مودرن"، يرتكب البعض أخطاءً شائعة في الاختيار، تشمل:
• حصر السجَّاد الملوَّن بمرحلة عمريَّة: يعتقد البعض خطأً أنَّ ألوان السجَّاد الجريئة حكر لمرحلة عمريَّة معيَّنة، شبابيَّة بالطبع، إلَّا أنّ هذا المعتقد يبعد عن الدقَّة.
• الحجم الخاطئ: كثيرًا ما يُختار السجَّاد بحجم خاطئ، نظرًا إلى صغر القطع الـ"مودرن" منه. وفي هذا الإطار، لا داعي أن تحضن السجَّادة كامل الأثاث، بل يكفي أن تتكئ قوائم هذا الأخير الأماميَّة عليها...

وتدعو نصيحة خبراء الديكور إلى توزيع قطع كبيرة من الورق على الأرضيَّة، في المساحة المُراد فرد السجَّادة عليها، لمعرفة الحجم المناسب لهذة الأخيرة علمًا أنَّ السجَّادة الأكبر حجمًا هي المُفضَّلة عمومًا.
• للسجاد الأولويَّة في خطة الديكور، بعكس ما هو شائع بأنَّ السجَّادة قطعة ثانوية أو أكسسوار مُكمِّل للديكور، ممَّا يدفع بكثيرين إلى إرجاء شرائها للنهاية، عندما تُستنزف الميزانيَّة المرصودة للتأثيث، فتضعف بذا إطلالة الغرفة النهائيَّة من جرَّاء شراء قطعة غير مميَّزة.

ولذا، يدعو خبراء الديكور إلى جعل شراء السجَّاد يحتلُّ أولى خطوات الديكور، تليها خطوة انتقاء العناصر الأخرى (الأثاث).
• السجَّاد المناسب للركن: يُخطئ كثيرون عند شراء سجَّاد "خفيف" للممرَّ الذي يتحمَّل "الدعس" المستمر، وبالتالي فهو سيُبلى سريعًا.

أمَّا إذا كان المكان الذي يحضن السجَّاد خاصًّا بالأكل، فيجب اختيار هذه القطعة قابلة للتنظيف أو عميقة الألياف.

كما أنَّ السجَّاد طويل الخيوط والوبر، وحين يُفرد في مكان غير مناسب، سيخلص إلى تناثر وبره...

الأذواق العالمية 
تتباين الأذواق حول العالم، باختلاف الثقافات والجغرافيا، وبالطبع تختلف الأذواق في الشرق الأوسط مُقارنة بأوروبا أو الولايات المتحدة...

وفي هذا الإطار، تُلاحظ المالكة لـ"شركة كاربيتس سي سي"، الفنَّانة سيسيليا سيتيردال، أنَّ "سكَّان الشرق الأوسط يُفضِّلون فرش السجَّاد الفارسي في منازلهم، وهم يميلون إلى اختيار القطع اللمَّاعة ذات الألياف المنخفضة منه.

وبالمقابل، يشتري سكَّان الدول الأسكندنافيَّة السجَّاد ذا الألوان الفاتحة المقترنة بالأبيض والأسود، والألياف المرتفعة، من جرَّاء المناخ بالطبع.

وفي أوروبا، يحظى سجاد "دهوري" اليدوي الهندي بشعبيَّة".
عن جديد موضة السجَّاد، تشرح سيتيردال أنَّ ألوانه أمست أكثر جرأةً أخيرًا، فضلًا عن دخول العديد من الأشكال الغريبة إلى هذه السوق، وهو أمر ملائم للسجاد المفتول يدويًّا، فقد عادت الخيوط المنسدلة من أطراف السجَّادة بعد انقطاع لفترة طويلة".

وتضيف سيتيردال: "السجاد الـ"مودرن" يُعلَّق على الحائط، كما يفترش الأرض، وهو بمثابة قطعة فنيَّة".
ومع ازدياد الوعي العالمي بضرورة الحفاظ على البيئة، تظهر أنواع من السجَّاد المستدام.

وفي هذا الإطار، توضح المتحدِّثة باسم "شركة إيجي للسجاد" ميتي فرايدنزبجرغ جاكوبسن، أنَّ الاستدامة، إحدى مُميِّزات هذا المنتج المهمَّة للغاية، وعلامة على نجاح الشركة التي تُصنِّعه، وفي شأن المستهلكين، هم يشعرون عند انتقائه بأنَّهم يُحقِّقون فارقًا نحو الأفضل".

وبعد فترة طويلة، ساد فيها السجَّاد بسيط التفاصيل والمحمَّل بألوان هادئة، ها هي الحيويَّة تعود أخيرًا لتصاميمه بحسب جاكوبسن، التي تقول إنَّ "المستهلكين باتوا يُفضِّلون الألوان العميقة والدافئة للسجَّاد ذي الملمس السميك والفاخر المثير للحواس، بالتناغم مع الشقق الحديثة ذات الجدران البيضاء والرماديَّة والنوافذ الكبيرة".

صور: الوان أبواب خشب للمنازل

صور جبس غرف نوم مودرن

ديكورات المنازل السعودية: جبسيات مجالس الضيوف

أخبار ذات صلة

0 تعليق